الاسلام فخري و عزتي



يّسًعدُ صِبّٱحًكم/ وِمسًٱكم


نٌوِرتُيّ ٱلمنٌتُدُى بّطٌلتُك


وِنٌتُمنٌى لكِ قَضٱء أمتُع ٱلأوِقَٱتُ فُيّ رحًٱبّ منٌتُدُٱنٌٱ

شّٱركيّنٌٱ وِٱمتُعيّنٌٱ بّأطٌروِحًٱتُك ٱلمميّزة وِٱلرٱقَيّة إذَا كُنْتِ زَائرة فَتفضَّلِــي بالتّسجِـــيل مَعَنا

تُقَدُيّرنٌٱ لكِ



منتدى فتيات عربيات مسلمات
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكن في منتدي الاسلام فخري وعزتي هذا المنتدى خاص بالفتيات ويرجى عدم تسجيل الذكور اتمنى ان تستفيد من هذا المنتدى مع تحيات فريق الادارة
 اخواتي الكريمات لقد انشئ هذا المنتد ى من اجل نصرة الاسلام والدعوة الى الله فارجو من كل فتاة تريد الدعوة ان تشاركنا في ذلك    وفي الاخير تقبلو خالص شكرنا مع تحياتنا

شاطر | 
 

 من السيرة العطرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمّ البراء
جوهرة جديدة
جوهرة جديدة


عدد المساهمات : 2
نقاط : 11984
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 28/04/2011

مُساهمةموضوع: من السيرة العطرة    الجمعة أبريل 29, 2011 11:44 am

وفاة أبي طالب.. خديجة وتراكم الأحزان

ألح المرض بأبي طالب، فلم يلبث أن وافته المنية، وكانت وفاته في رجب سنة عشر من النبوة، بعد الخروج من الشعب بستة أشهر‏.‏ وقيل‏:‏ توفي في رمضان قبل وفاة خديجة رضي الله عنها بثلاثة أيام‏.‏
وفي الصحيح عن المسيب‏:‏ أن أبا طالب لما حضرته الوفاة دخل عليه النبي صلى الله عليه وسلم وعنده أبو جهل، فقال‏:‏ ‏(‏أي عم، قل‏:‏ لا إله إلا الله ، كلمة أحاج لك بها عند الله ‏)‏ فقال أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية‏:‏ يا أبا طالب، ترغب عن ملة عبد المطلب‏؟‏ فلم يزالا يكلماه حتى قال آخر شيء كلمهم به‏:‏ على ملة عبد المطلب، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لأستغفرن لك ما لم أنه عنـه‏)‏، فـنزلت‏:‏‏{‏ مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ‏}‏ ‏[‏التوبة‏:‏113‏]‏ ونزلت‏:‏ ‏{‏إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ‏}‏ ‏[‏القصص‏:‏ 56‏]‏‏.‏
مات أبو طالب وقد كان الحصن الذي احتمت به الدعوة الإسلامية من هجمات الكبراء والسفهاء، ولكنه بقى على ملة الأشياخ من أجداده، فلم يفلح كل الفلاح‏.‏
ففي الصحيح عن العباس بن عبد المطلب، قال للنبى صلى الله عليه وسلم‏:‏ ما أغنيت عن عمك، فإنه كان يحوطك ويغضب لك‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏هو في ضَحْضَاح من نار، ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار‏)‏ وعن أبي سعيد الخدرى أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم ـ وذكر عنده عمه ـ فقال‏:‏ ‏(‏لعله تنفعه شفاعتى يوم القيامة، فيجعل في ضحضاح من النار تبلغ كعبيه‏)‏
خديجة إلى رحمة الله
وبعد وفاة أبي طالب بنحو شهرين أو بثلاثة أيام ـ على اختلاف القولين ـ توفيت أم المؤمنين خديجة الكبرى رضي الله عنها وكانت وفاتها في شهر رمضان في السنة العاشرة من النبوة، ولها خمس وستون سنة على أشهر الأقوال، ورسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذاك في الخمسين من عمره‏.‏
إن خديجة كانت من نعم الله الجليلة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، بقيت معه ربع قرن تحن عليه ساعة قلقه، وتؤازره في أحرج أوقاته، وتعينه على إبلاغ رسالته، وتشاركه في مغارم الجهاد المر،وتواسيه بنفسها ومالها، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏آمنت بى حين كفر بى الناس، وصدقتنى حين كذبني الناس، وأشركتنى في مالها حين حرمنى الناس، ورزقنى الله ولدها وحرم ولد غيرها‏)‏
وفي الصحيح عن أبي هريرة قال‏:‏ أتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال‏:‏ يا رسول الله ، هـذه خديجة قـد أتت، معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب، فإذا هي أتتك فاقـرأ عليها السلام من ربها، وبشرها ببيت في الجنة من قَصَبٍ لا صَخَبَ فيه ولا نَصَبَ‏.‏
تراكم الأحزان
وقعت هاتان الحادثتان المؤلمتان خلال أيام معدودة، فاهتزت مشاعر الحزن والألم في قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم لم تزل تتوالى عليه المصائب من قومه‏.‏ فإنهم تجرأوا عليه وكاشفوه بالنكال والأذى بعد موت أبي طالب، فازداد غمًا على غم، حتى يئس منهم، وخرج إلى الطائف رجـاء أن يستجيبوا لدعوتـه، أو يؤووه وينصـروه على قومــه، فلم يـر مـن يؤوى ولم يـر ناصرًا، بل آذوه أشد الأذى، ونالوا منه ما لم ينله قومـه‏.‏
وكما اشتدت وطأة أهل مكة على النبي صلى الله عليه وسلم اشتدت على أصحابه حتى التجأ رفيقه أبو بكر الصديق رضي الله عنه إلى الهجرة عن مكة، فخرج حتى بلغ بَرْك الغِمَاد، يريد الحبشة، فأرجعه ابن الدُّغُنَّة في جواره‏. وفي الالجزء التالي سيكون لنا مصافحة مع عوامل الصبر والثبات للنبي صلى الله عليه وسلم...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جوهرة الاسلام
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 260
نقاط : -2147459754
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/03/2011
العمر : 20
الموقع : تـــــــــــــــــونس

مُساهمةموضوع: رد: من السيرة العطرة    الجمعة أبريل 29, 2011 7:53 pm


مرحبا بك يا أختي أم البراء بيننا !!!!




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fataiatelislam.forumarabia.com
اللهم ارحمني
جوهرة دَاعِيَة
جوهرة دَاعِيَة
avatar

عدد المساهمات : 71
نقاط : 11578
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 07/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: من السيرة العطرة    الثلاثاء أغسطس 09, 2011 3:24 pm

بسم الله
السلام عليكم
اللهم صل على محمد
عشت كريما و مت كريما بين اهلك و انت و اديت الرسالةو بلغت الامانة
جمعنا الله به عند الحوض جميعا
Exclamation Exclamation Exclamation Exclamation Exclamation
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من السيرة العطرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاسلام فخري و عزتي :: إسلاميات :: السيرة النبوية العطرة-
انتقل الى: